ضيوف المهرجان
الدكتور جمال الدباغ الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة
3751
السيد محمد التيجاني
4614
سماحة السيد محمد علي الحلو
5044
السيد العلّامة محمد صادق الخرسان
1259
اصداء المهرجان
انطلاق فعاليات مهرجان الامام الباقر الثقافي السنوي الأول
المصدر : المركز الخبري لشبكة الإعلام العراقي - (IMN)
صور من كربلاء: مهرجان الامام الباقر (ع) السنوي الاول... تنوع ثقافي بابعاد انسانية خالدة
المصدر : النبأ للاخبار
العتبة العباسية تطلق فعاليات مهرجان الإمام الباقر الثقافيّ العالمي بنسخته الأولى
المصدر : الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة
مهرجان ثقافيّ يتناول سيرة الإمام الباقر «ع}
المصدر : الموقع الرسمي لجريدة الصباح - شبكة الاعلام العراقي
مهرجان الامام الباقر عليه السلام العالمي الاول » اصداء المهرجان
العلّامةُ بحر العلوم من مؤتمر الإمام الباقر (عليه السلام): لهذا السبب حورب العراقيّون على مرّ التأريخ
(118) عدد المشاهدات
2021/02/15
‏أكّد أستاذُ الحوزة العلميّة في النجف الأشرف العلّامةُالسيد محمد علي بحر العلوم: "أنّ أهل العراق أحبّوا أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) حبّاً جمّاً، وكان هذا هو امتحانهم ومودّتهم وشعارهم الذي حافظوا عليه وتمسّكوا به، منذ أن خطّ الإمام علي(عليه السلام) الكوفة واتّخذها عاصمةً له وإلى يومنا هذا، وإن شاء الله يبقى العراق محبّاً لهم ومحيياً لأمرهم، مذكّراً العالم أجمع بهم وبسيرهم العطرة ومبادئهم الإنسانيّة العالية، التي لم تنتشر إلّا بجهود أبنائه الذين بذلوا الغالي والنفيس لإبقاء راية أئمّة أهل البيت(عليهم السلام) عالية". جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها نيابةً عن ضيوف مؤتمر الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافيّ السنويّ السابع، الذي أطلقته العتبةُ العبّاسية المقدّسة صباح هذا اليوم (1 رجب 1442هـ) الموافق لـ(14 شباط 2021م)، تحت شعار: (الإمام الباقر عليه السلام الكَلِمُ الطّاهر والحقّ الظَّافر). وممّا جاء فيها كذلك: "في هذه الأيّام المباركة من شهر رجب الأصبّ نجتمع في رحاب أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، كي نحتفي بذكرى مولد إمامنا الباقر(سلام الله عليه)، هذا الإمام الهمام الذي عاش في فترةٍ عصيبة من تاريخنا الإسلاميّ، وكان له دورٌ مهمّ وأساسيّ لبناء الجماعة الصالحة ضمن ذلك الوضع السيّئ". مبيّناً: "سلك الإمام الباقر(عليه السلام) طريقاً ذا توجّهاتٍ عديدة، لمواجهة سياسة التجهيل التي انتهجها بنو أميّة، ومن أجل تصحيح الانحراف مع الحفاظ على الإسلام والكيان العام له، وهو الخطّ الذي انتهجه أئمّة أهل البيت(عليهم السلام)، فالطريقةُ التي اتّبعها (سلام الله عليه) لمواجهة سياسة التجهيل هي التعليم وبثّ المعرفة والوعي وتربية الأصحاب القادرين على الدفاع عن الدين وفهم مقولاته". وأوضح العلّامةُ بحر العلوم: "أنّ الأئمّة الأطهار(عليهم السلام) دعموا الحركات العلميّة، لذلك فمن الطبيعيّ أن نجد هذا الخطّ في مؤسّساتنا الدينيّة في يومنا هذا ومنها العتبات المقدّسة، التي أصبحت اليوم من المعالم المهمّة التي تهتمّ بنشر العلوم والثقافة ودعم الحركة الأكاديميّة، فضلاً عن الدرس الدينيّ الحوزويّ، وهذا واقعاً من الأمور التي أكّد عليها الأئمّةُ(عليهم السلام) في أن لا تقتصر علوم أصحابهم على قسمٍ معيّن دون آخر".
الصور الملحقة بلخبر